الرئيسية | قسم الاستشارة | التوجيه المهني - الحلقة الأولى

التوجيه المهني - الحلقة الأولى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التوجيه المهني - الحلقة الأولى

 

عزيزي الطالب .............عزيزتي الطالبة :

أين أنت من اختيار مهنتك.......!!!!!

يتساءل الكثير من الطلاب عن التخصص ...ما الذي يتناسب ويتفق مع ميوله وقدراته ؟ وهل اختياره للتخصص سيكون صحيحا ؟

وهل سيحقق أحلامه وطموحاته التي خطط لها ؟ وكم من طالب مقبل على التخرج لا يعلم كيف أو من أين يبدأ بعد تخرج ؟ وكيف يحصل على الوظيفة التي يتناسب مع ما يملك من خبرات ومهارات واستعدادات ؟ وهل حصل على التدريب اللازم لدخول المهنة التي يحلم بها ؟

من هذه التساؤلات يتضح أن الكثير من الطلبة يعانوا عند اختيار نوع الدراسة أو المهنة التي تناسبهم خاصة بعد إنهاء المرحلة الثانوية ويلاحظ في كثير من الأحيان أن الطلبة لا يختارون التخصصات الدراسية وفقا لأسس علمية وموضوعية أو يختار منها بناء على معرفة سابقة بطبيعة هذه التخصصات وموضوعات الدراسة التي تتضمنها ومعرفة سهولتها أو صعوباتها ومدى ملاءمتها لقدراتهم واستعداداتهم وميولهم وسمات شخصياتهم بل أن الطالب قد يقبل على دراسة معينة دون أن يعرف على وجه الدقة واليقين مجالات العمل الذي تؤهله لها هذه الدراسات .وهناك كثير من العادات الخاطئة في اختيار الطالب لدراسته من بينها اختيار الدراسة أو المهنة نظرا لما تتمتع به من شهره وبريق أو بما تجلبه بعد التخريج من عائد مادي وغيره وقد يلتحق الطالب بدراسة ما بناء على توجيهات الإباء أو نصائحهم دون أن يأخذ من الحسبان إمكاناته وقدراته واستعداداته وميوله وقد يدخل الطالب في دراسة ما لمجرد انه رأى زملاء له يدحونها وينجحون فيها وينسى ما بين الناس من فروق فردية تجعل ما يناسب فردا مالا يناسب غيره ولمثل هذه الاتجاهات السلبية في اختيار الدراسة آثار ضاره بالطالب نفسه وبالمجتمع عامة. 

وبناء على ذلك .....قرر السير في عملية التوجيه المهني في المدرسة والبدء في تدريب الطلبة على وعي ذاتهم واكتشاف ما لديهم من قدرات واستعدادات وميول ومن ثم توعيتهم مهنيا ثم مساعدتهم على اتخاذ قراراتهم المهنية وتقرير مصيرهم وليس لأحد أخر أن يقرر عنهم أو يفرض عليهم مهنة وبذلك يتحمل مسؤولية نفسه نظرا لذلك تعمدنا اللجوء إلى استغلال حصص التربية من توجيه المهني الجمعي لدى شريحة الثواني عشر من اجل تعرف الطلبة بالعوامل التي تلعب دورا في اختيار المهنة, مثل الميول والقدرات والعوامل الاقتصادية ولاجتماعية,بالإضافة إلى التوجيه الفردي والخاص لمساعدة الطالب في الاختيار المهني السليم, لان الاختيار السليم ينعكس ايجابيا على فرد وبيئية وعملة وأسرته ويتجلى بالسعادة والرضا والاستقرار النفسي. 

باحترام:

بديعة محاجنة,  مستشارة المدرسة

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

الكلمات الدليلية:

توجيه مهني

قيم هذا المقال

3.67