الرئيسية | قسم الاستشارة | في بيتنا مراهق

في بيتنا مراهق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في بيتنا مراهق

تعدّ المراهقة من أخطر المراحل التي يمرّ بها الإنسان ضمن أطواره المختلفة التي تتّسم بالتجدّد المستمرّ، والترقّي في معارج الصعود نحو الكمال الإنساني الرشيد، ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالإنسان من الطفولة إلى الرشد، هي التغيّرات في مظاهر النموّ المختلفة (الجسميّة والفسيولوجيّة والعقليّة والاجتماعيّة والانفعاليّة والدينيّة والخلقيّة)، ولما يتعرّض الإنسان فيها إلى صراعات متعدّدة:داخليّة وخارجيّة.

بقلم: المعلّمة سلام إغباريّة

المستشارة التربويّة

    تعدّ المراهقة من أخطر المراحل التي يمرّ بها الإنسان ضمن أطواره المختلفة التي تتّسم بالتجدّد المستمرّ، والترقّي في معارج الصعود نحو الكمال الإنساني الرشيد، ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالإنسان من الطفولة إلى الرشد، هي التغيّرات في مظاهر النموّ المختلفة (الجسميّة والفسيولوجيّة والعقليّة والاجتماعيّة والانفعاليّة والدينيّة والخلقيّة)، ولما يتعرّض الإنسان فيها إلى صراعات متعدّدة:داخليّة وخارجيّة.
    يمرّ الشباب في مراحل النموّ المختلفة بكثير من التغيّرات النفسيّة والجسمانيّة بداية من مرحلة الطفولة مرورًا بمرحلة المراهقة التي تنتهي ببلوغه سنّ الرشد، ومرحلة المراهقة هي فترة انتقاليّة يتوق المراهق خلالها إلى الاستقلال عن أسرته وإلى أن يصبح شخصًا مستقلاً يكفي ذاته بذاته، ويتراوح سنّ المراهقة بصورة عامّة بين الثالثة عشرة ونهاية الثامنة عشرة.


من أهمّ مشكلات المراهقة هي حاجة المراهِق للتحرُّر من قيود الأسرة والشعور بالاستقلال الذاتيّ وهذه المشكلة هي السبب الرئيسيّ في معظم الصراعات التي تحدث بين المراهق وأسرته، ومن أمثلة تلك الصراعات الصراع في حرّية اختيار الأصدقاء، وطريقة صرف النقود أو المصروف، ومواعيد الرجوع إلى المنزل في المساء، وطريقة المذاكرة ومشكلات الدروس الخصوصيّة، وطريقة اختيار الملابس وقصّ الشعر، واستعمال سيارة الأسرة فى سنّ مبكرة دون وجود ترخيص القيادة.

 يجب أن يعترف كلٌّ من الأسرة والأبناء بوجود هذه المشكلات الطبيعيّة حتى يستطيعوا التكيّف معها، وأن يبذلوا جهدهم ويغيّروا سلوكهم؛ ليتجنّبوا الصدام العنيف والوصول إلى برّ الأمان حتى يسود الأسرة جوّ من المحبّة والطمأنينة. وتدلّ كثيرٌ من الدراسات والبحوث التي أجريت حول مشكلات المراهقة ومعاناة الشباب أنّ أكثرهم يعانون من فجوة الأجيال التي تتسع تدريجيًا بين ما يقومون به من أعمال وبين توقّعات آبائهم؛ فيما يجب أن يمارسوه فعلاً بما يتفق مع معاييرهم الأسريّة.
تشير الدراسات إلى أنّ 95% من الشباب يعانون من مشكلات بالغة يواجهونها عند محاولتهم عبور فجوة الأجيال التي تفصل بين أفكارهم وأفكار آبائهم. وتدلّ الدراسات أيضا أنّ أبرز ثلاث مشكلات يعاني منها الشباب في نطاق الأسرة- بناء على نتائج قياس حاجات التوجيه النفسيّ- مرتبة حسب درجة معاناتهم:
- صعوبة مناقشة مشكلاتهم مع أولياء أمورهم.
- صعوبة إخبار أولياء أمورهم بما يفعلونه.
- وجود تباعد كبير بين أفكارهم وأفكار أولياء أمورهم.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.00