الرئيسية | قسم الاستشارة | الكحول والمخدرات

الكحول والمخدرات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
temp/12_12_31_1400848186_186814606.jpg temp/12_12_31_1400848186_186814606.jpg

  

 

 

 

 


 

 


الكحول والمخدرات

 

قال الرسول عليه الصلاة والسلام : "كل مسكر خمر وكل خمر حرام"
وقال تعالى: ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث      

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى ﴾  

[النساء: 43]

﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ ﴾  

[البقرة: 219]. 

  

 

الإدمان والمخدرات 

طلابي وطالباتي الأعزاء  سلام الله عليكم ورحمته وبركاته :

ان التربية في معناها الواسع هي كل جهد مبذول من أجل إحداث تغيير مرغوب فيه في سلوك أفراد المجتمع ، وأن أساليب التربية السليمة التي يتعرض لها الفرد تشكل حصنه الواقي من الوقوع في براثن الأمراض الاجتماعية المختلفة كتعاطي المخدرات ، فإن ذلك يعني أن المدرسة بصفتها إحدى المؤسسات التربوية المسؤولة التي أوكل إليها المجتمع تربية الأبناء وإعدادهم.  وباعتبار المدرسة الإطار الثاني بعد الأسرة الذي يكتسب منه الأبناء قيمهم ومثلهم وأنماط سلوكهم ، قررت المدرسة أن تتخذ عدة من الإجراءات , واعدت من البرامج ما يكفل وقاية الأبناء من الوقوع في شرك التعاطي والإدمان على المخدرات.

طلابنا وفلذات اكبادنا..........

لقد أصبحت ظاهرة الإدمـان بجميع أنواعها مـن الظواهر الاجتماعيـة التي استشرى خطرها واستفحل أمرها حتى أصبحت خطـراً جسيمـا يحيـط بشباب المجتمع, فيفتك به فينشأ جيلاً هزيـلاً ومجتمعاً ضعيفــاً مخدراً عليلاً . ولا شــك أن مفاسـد المجتمع وماسيه واضطراباته لها علاقة مـن قريب أو بعيـد بالمخدرات بجميع أنـــواعها المختلفة,  فالتعدي والعنف والجريمـة والإفلاس والوحشية  وسوء الأخلاق جميعها تتصل في غـالب الأحيان بالإدمان والسكر والمخدرات.  

ومن منطلق أن مسؤولية المدرسة التصدي لهذه الظاهرة أي ظاهرة التعاطي والاعتماد على المخدرات تقوم المدرسة بدورها بالانتباه الى العلامات والسلوكيات التي تصاحب مشكلة الإدمان وملاحظة التغيرات التي قد تطرأ على سلوك طلابنا من اجل الحذر والتنبه للمشكلة قبل وقوعها, واتخاذ كل سبل الحيطة والحذر, إيمانا بأن الوقاية خير من العلاج.

 

باحترام: المستشارة التربوية- بديعة محاجنة

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0