الرئيسية | مقالات | حيطان الغرفة الصفراء

حيطان الغرفة الصفراء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حيطان الغرفة الصفراء

بقلم:المربية ميسون أحمد يونس

  

حيطان الغرفة الصفراء تردّ لي كلّ النظرات،

 

والهاتف أصمّ أبكم؛ لا يبشّر بصوتك،

 

ولا ينقل التنهيدات،

 

وأنا موجوعة ..حيرى

 

وجالسة أنتظر...

 

أحسّ أنّني أسمع أصواتًا في الرواق؛

 

فيخفق سرب الفراشات في قلبي،

 

وتقترب الأصوات, وتضجّ الفراشات،

 

و...

وتبتعد الخطوات سارقة مني كلّ الخفقات

 

 وللمرة العشرين بعد المئة أو المئتين..

 

تستجدي عيناني الهاتف ...

 

والهاتف عنيد، أصمّ، أبكم..

 

لا يُبشّر بصوتك..

 

ولا ينقل التنهيدات!

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00