الجليد الجاف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الجليد الجاف

في عام 1927، طلبت شركة إنتاج الجليد الجاف في الولايات المتحدة زيادة تسويق الجليد الجاف، ونشرت الإعلان التالي: إذا كانت لديك مشاكل تبريد، افحص استعمال الجليد الجاف ! مِن الممكن أن يوفّر عليك الكثير مِن التكلفة!

 

 

 

 

في عام 1927، طلبت شركة إنتاج الجليد الجاف في الولايات المتحدة زيادة تسويق الجليد الجاف، ونشرت الإعلان التالي:

إذا كانت لديك مشاكل تبريد، افحص استعمال الجليد الجاف ! مِن الممكن أن يوفّر عليك الكثير مِن التكلفة!

صفات المادّة: 
"الجليد الجاف" هو مادّة ثاني أكسيد الكربون في الحالة التراكميّة الصلبة– CO2(s) (مادّة موجودة في الحالة التراكميّة الغازيّة بدرجة حرارة الغرفة ومُذابة في جميع المشروبات الغازيّة).يُشبه الجليد الجاف في مظهره الجليد العادي الناتج مِن الماء لكنه أكثر برودة منه. يتواجد ثاني أكسيد الكربون في الحالة التراكميّة الصلبة بدرجة حرارة أصغر مِن  وبدرجات حرارة أعلى منها يكون غازًا. يتسامى الجليد الجاف بوتيرة بطيئة جدًا بدرجة حرارة الغرفة، وهو غاز أثقل مِن الهواء.

أفضليات المادّة: 
لا يُتنقَّط مثل الجليد العاديّ; البخار الناتج منه هو غاز جاف لا يتفاعل مع معظم المواد وهو غير خطر: يُمكن استعماله في إرسال مواد قابلة للتآكلّ عَبر البريد السريع، وذلك داخل أوعية ورقية أحاديّة الاستعمال، حيث لا وجود للماء أو للرطوبة واللذيْن قد يسبّبان التلف للغرض المُرسل. 
ألتآكلّ - بسبب انعدام الرطوبة، فهنالك توفير بالتكاليف الباهظة الناجمة عن التآكلّ في الشاحنات وناقلات التبريد. 
مدّة الاستعمال - يحافظ على درجة حرارة منخفضة لمدّة طويلة مِن الزمن. في وعاء عازل بصورة جيّدة، هناك خسارة لحوالي %10 مِن وزن الجليد الجاف كلّ 24 ساعة.

للمتابعة من هنا...

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0